الديانة الكورية

2012.02.06 19:38

عبدالوهاب 조회 수:4068

الديانة الكورية
تضمن جمهورية كوريا حرية الديانة.
لذلك تزدهر الديانات المختلفة من خلال قيامها بأنشطتها بكل حرية.

 

نبذة عن الديانة الكورية

                      

حول كوريا الديانة الديانة تضمن جمهورية كوريا حرية الديانة. لذلك تزدهر الديانات المختلفة من خلال قيامها بأنشطتها بكل حرية. نبذة عن الديانة الكورية كما جاء في الأساطير ، تؤكد الديانات القديمة على أن السماء تعتبر الها عليا وكائنا فائقا لجميع المخلوقات. كما يعتبر "هوانإن" و"هوانأونغ" اللذان جاءا في أسطورة "دانكون"، مؤسس القومية الكورية، هما بمثابة كائنين سماويين مقدسين. بعد ذلك، سادت المجتمع الكوري الأفكار السحرية والشعوذة، لكن منذ انتشار البوذية والكونفوشيوسية في كوريا بعد عصر الممالك الثلاث، تحولت الديانة إلى ديانة ذات طابع باحث عن الحقيقة. وعبر عصور الممالك الثلاث ـ مملكة شيللا الموحدة ـ مملكة كوريو، وحتى نهاية القرن الثاني عشر تقريبا، كانت البوذية قد تطورت إلى ديانة شعبية، بينما أصبحت الكونفوشية مذهبا سياسيا، ومنذ بدء عصر مملكة جوسون، شجعت الأسرة الملكية والطبقة الحاكمة على انتشار الأفكار الكونفوشية بدلا من البوذية. في نهاية فترة عصر مملكة جوسون، دخلت المسيحية للدولة، وفي نفس الوقت، ظهرت الديانات التقليدية مثل "تشوندو" و"زونغسان دو". وفي الوقت الحالي، تعتبر المسيحية والبوذية الديانتين الرئيسيتين في المجتمع الكوري، أما الديانات التقليدية مثل "ديزونغ" و"دانكون" فتعتبر من بين الديانات الأقلية. بينما لا تزال الشمانية متأصلة في حياة المواطنين حتى الآن.

 

المتدينين

 

·         كوريا الجنوبية : في عام 2005، بلغت نسبة المتدينين 1ر53 % من عدد السكان الإجمالي (على أساس نتائج الإحصائيات المقدمة من قبل وكالة الإحصاء) حيث بلغ عددهم 97ر24 مليون متدين. بينما يقدر عدد غير المتدينين بـ 5ر46 %.

·         كوريا الشمالية : كوريا الشمالية ليس لديها حرية دينية، ولذلك من الممكن أن نقول إنه ليست لدى كوريا الشمالية ديانة بالمعنى الحقيقي. ويقدر عدد المتدينين الإجمالي بحوالي 20 ـ 30 ألف شخص رسميا. لكن من المفترض أنه يوجد عدد غير قليل من المتدينين الذين يستخدمون كنيسة سرية 


ديانه.jpg



الديانات الرئيسية

 

·         البوذية : ظهرت البوذية في شبه الجزيرة الكورية في القرن الرابع تقريبا قادمة من الصين. وأصبحت البوذية في كوريا مختلفة عن البوذية الجنوبية التي جاءت من الصين والتي تدعو إلى البحث عن الحقيقة والتنوير للإنسان، حيث تتميز البوذية بخلافة بوذية الماهايانا التي تسعى لإنقاذ الجمهور. على الرغم من أن البوذية ديانة خارجية لكنها نجحت في الامتزاج مع الثقافة التقليدية والديانات الشعبية التقليدية، لتصبح الديانة الوطنية الرسمية في مملكتي شيللا وشيلا الموحدة خلال فترة عصر الممالك الثلاث، وحتى عصر مملكة كوريو. في نهاية القرن الثاني عشر، بعد تأسيس مملكة جوسون استقرت الكونفوشية كمذهب الدولة وأدى ذلك إلى انخفاض قوة نفوذ البوذية، على الرغم من ذلك، أصبحت البوذية مستأصلة في حياة الجمهور كديانة تقليدية. حيث في الوقت الحالي، يحتل عدد المتدينين للبوذية أكثر من 40% من عدد المتدينين الإجمالي، لتصبح البوذية أكبر ديانة من بين الديانات في كوريا.

·         المسيحية : كان دخول الداعين الأمريكيين لنشر المسيحية إلى كوريا في عام 1884، فترة ظهور المسيحية في كوريا. حيث وصل الداعون لنشر المسيحية من الولايات المتحدة إلى كوريا ووسعوا قوتهم في المجتمع من خلال القيام بالأنشطة الاجتماعية والطبية والتعليمية والتطوعية. وخلال فترة الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية من عام 1910 حتى عام 1945، لعبت المسيحية دورا مهما في توعية الروح الوطنية والاستقلالية للجمهور، وهو ما جعل المسيحية تستقر في المجتمع الكورية. لكن في الفترة النهائية من الاستعمار الياباني، أغلقت الكنائس المقاومة لطغيان المستعمرين اليابانيين بينما بقيت الكنائس المؤيدة للحكم الاستعماري. ومرت المسيحية في كوريا بفترات مضطربة مثل الحرب الأهلية بين الشطرين، وأسهمت تلك الاضطرابات في تقويتها. وأصبحت ثاني أكبر ديانة في كوريا بعد البوذية.

·         الكاثوليكية : وصلت الكاثوليكية في القرن الثامن عشر وذلك قبل حوالي مائة عام من ظهور البروستانت. بدأ نشر الكاثوليكية باهتمام مجموعة العلماء المطرودين من السلطة آنذاك، حيث درس هؤلاء العلماء الأسس والمبادئ الكاثوليكية ونشروها في الطبقات الأخرى من المجتمع بصورة تطوعية. في الفترة الأولى من انتشار الكاثوليكية ، تعرضت للاضطهاد من قبل السلطة وهو ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء. ولأن مملكة جوسون كانت مصرة على تنفيذ سياساتها المنغلقة أمام القوى الخارجية ، فقد اعتبر المتدينون الكاثوليكيون معارضين لهذه السياسات. تعتبر ديانة الكاثوليك الديانة الثالثة التي تحتل 35 % من عدد المتدينين الإجمالي حاليا.

·         الإسلام :  ظهر الإسلام للمرة الأولى في كوريا من خلال اتصالات بعض المواطنين الكوريين الذين أجبروا على الهجرة إلى منطقة مانشوريا في أثناء فترة الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية، بالمسلمين الذين كانوا مستقرين في منطقة مانشوريا. لكن انتشار ديانة الإسلام بشكل إيجابي بدأ من قبل الجنود الكوريين الذين شاركوا في حرب 25 يونيو الأهلية ضمن قوات الأمم المتحدة. تأسس اتحاد المسلمين الكوريين في عام 1955 حيث تم انتخاب أول إمام لهم. بعد ذلك أنشئ أول مسجد مركزي في منطقة هانام بالعاصمة سيول في السبعينات ثم أنشئت المساجد في المدن الكبرى الرئيسية، بما فيها بوسان، تيكو، جونجو، كوانغجو( بمقاطعة كيونغكي)، أنيانغ وأنسان. يقدر عدد المسلمين في كوريا بـ حوالي 140 ألف مسلم في نهاية عام 2007.

·         الديانة التقليدية والشامانية : من الممكن أن نقول إن الكونفوشية نوع من المذاهب الأخلاقية والفلسفية وليست ديانة. كما من الممكن أن نرى أن جميع المواطنين الكوريين لديهم فكرة كونفوشية منذ الزمن القديم. وتعتبر ديانة "تشوندو" وديانة "ديزونغ" من بين الديانات الوطنية التي تعبد مؤسس الدولة أي الملك "دانكون"، بينما تعتبر ديانة "وون" البوذية وديانة "زونغسان دو" من بين الديانات الشعبية الموجودة في كوريا فقط. أما الشامانية فتعتبر ديانة مدنية تقليدية. حيث يزور العديد من المواطنين الذين يمرون بأوقات صعبة أو يجرون الامتحانات أو يبدأون عملا جديدا أو الذين يعانون من الأمراض المستعصية ، قارئ البخت أوالشامان الكاهن من أجل الحصول على الحظ أو الشفاء. ونجد هذه التأثيرات الشامانية في كل مكان في المدينة أو في الريف حتى في هذه الأيام.